PDA

View Full Version : Director of Bank of Iraq: Iraq the only country in the world, which is the exchange o



daystar
05-23-2010, 04:48 PM
Director of Bank of Iraq: Iraq the only country in the world, which is the exchange of liquidity into the bags


الياسري لـ «الشرق الأوسط»: اكتشفنا 71 ألف حالة فساد من بين مليون موظف ومتقاعد Yasseri told «Middle East»: we found 71 thousand cases of corruption among the one million employees and retirees,

http://www.aawsat.com/2010/05/23/images/economy1.570738.jpg
العملة العراقية المتداولة حاليا تصل لأكثر من 27 تريليون دينار (أ ب) Iraqi currency in circulation up to more than 27 trillion dinars (AP)



بغداد: نصير العلي BAGHDAD: Ali Naseer

قال مدير عام أكبر المصارف العراقية إن بلده هو الوحيد في العالم الذي يتم تبادل السيولة فيه بالأكياس، مشيرا إلى توجه عراقي لحذف أصفار من العملة للتغلب على مشكلة السيولة الضخمة في البلاد. The general director of Iraq's largest bank is the only country in the world, which is the exchange of liquidity into the bags, he went to Iraq to delete the zeros from the currency to overcome the problem of huge liquidity in the country.

وقال مدير عام مصرف الرافدين، عبد الحسين الياسري، إن العملة العراقية المتداولة حاليا «أو ما نسميها بالسيولة النقدية، ضخمة جدا، وتصل لأكثر من 27 تريليون دينار، ولكن للأسف نجد أن تداول العملة يتم بواسطة الأكياس، فلا يوجد بلد في العالم يتعامل بالأكياس في تداول عملته، فالتداول يتم بالجيب والمحفظة الشخصية، ولهذا هناك توجه لحذف بعض الأصفار من العملة». The general director of Bank of Iraq, Abdul-Hussein al-Yasiri, The Iraqi currency in circulation «or what we call liquidity, a very large, amounting to more than 27 trillion dinars, but unfortunately we find that the circulation of currency is by the bags, there is no country in world is dealing with sacks in trading currency, and the enclave is Valtdol personal portfolio, and that there is a tendency to delete some of the zeros from currency ».

وكشف المسؤول العراقي عن حدوث عملية اختلاس لأموال ضخمة في أحد فروع المصرف في محافظة البصرة، مؤكدا أن العملية دبرت من قبل رئيس مصرف البصرة الأهلي بالتنسيق مع مصرف الرافدين فرع البصرة، غير أن المسؤول العراقي لم يحدد قيمة هذا الاختلاس. Revealed an Iraqi official for embezzlement of huge amounts of money in one bank branches in the province of Basra, saying that the process is orchestrated by the President of the National Bank of Basra, in coordination with the Bank of Iraq branch of al-Basrah, the Iraqi official, however, did not specify the value of this embezzlement.

وأكد رئيس مصرف الرافدين في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن الاختلاس حدث في الفرع الرئيسي للرافدين في محافظة البصرة ويسمى فرع الجزائر وأيضا فرع مصرف بغداد (7 قصور)، «حيث استغل مدير المصرف المذكور موضوع إعطاء إعلام لإدارة الرافدين دون إعلام فرع بغداد، وهنا صرفت مبالغ طائلة جراء التحويلات لفترة زمنية دون إجراء كشوفات حساب عليها، لكننا تمكنا من كشفهم بالتعاون مع دائرة المفتش العام، ومن خلال التعاون مع وزارة المالية ألقي القبض على مدير المصرف، حسن كبة، الذي أراد أن يصفي أمواله ويهرب خارج العراق، لكننا استبقنا الأحداث وبمساعدة الاستخبارات العسكرية عثرنا عليه، وهو حاليا في السجن مع عدد من الموظفين في البصرة وبغداد، للتحقيق معهم بتهمة اختلاس مبالغ ضخمة جدا، ولكن للأسف تمارس حاليا ضغوط كبيرة على اللجنة التحقيقية وإدارة السجن وحتى القاضي، ولهذا اتصلت بوزير المالية الذي ساندنا بشكل كبير كي يحاكم هذا المتهم، وقمنا أيضا بتجميد جميع أمواله»، موضحا أنه يمتلك شكوكا حول قيام هذا الشخص باستخدام هذه الأموال الطائلة في أمور أخرى، وعليه أن يوضح حاليا للجهات التحقيقية أين هي هذه الأموال. The head of Bank of Iraq in an interview with «Middle East», that fraud occurred in the main branch of the tributaries in the province of Basra, the so-called branch of Algeria, also Branch Bank of Baghdad (7 insufficiency), «exploited the director of the bank mentioned the subject to give information to manage Iraq without informing the Baghdad branch, Here, spent huge amounts of money due to transfers for a period of time without an account statements by, we were able to uncover them in collaboration with the Department of the Inspector General, and through cooperation with the Ministry of Finance arrested a bank manager, Hassan Kubba, who wanted to liquidate its assets and smuggled out of Iraq, but we Astbakna events and with the assistance of military intelligence, we found, which is currently in prison with a number of staff in Basra and Baghdad, for interrogation on charges of embezzling large sums of money too, but unfortunately the exercise is great pressure on the investigating and the prison administration and even the judge, so I contacted the Minister of Finance, who supported us greatly to trial of this accused, and we have to freeze all funds », explaining that he has questions about that person using these large amounts of money in other things, make it clear that currently points investigative Where are these funds.

كما أشار الياسري إلى ملفات فساد كبيرة تم كشفها مؤخرا، تتمثل في إعادة تقييم جميع ملفات الموظفين الذين يتقاضون مرتبات من الرافدين، إما متقاعدين وإما فئات أخرى، وقال «ومن بين مليون شخص وجدنا أن هناك أكثر من 71 ألف حالة تقع ضمن الفساد وتم كشفهم وتبين أنهم يتقاضون عدة مرتبات ومن جهات مختلفة، وصدر قرار بإيقاف مرتباتهم الوهمية وتحويلهم للقضاء». He also pointed Yasiri files to a major corruption has been exposed recently, is the reassessment of all files of employees who receive salaries from Iraq, either retired or other groups, said «It is between one million people and found that there are more than 71 thousand cases fall within the corruption, with detection and identification are paid salaries, and several different destinations, and the decision was made to stop their salaries delusional and turning them for the Elimination ».

عبد الحسين الياسري، الذي فاز مؤخرا بعضوية البرلمان العراقي عن محافظة النجف، قال إنه سيكون ضمن اللجنة الاقتصادية، وأول قرار سيعمل على اتخاذه هو تخليص العراق من براثن البند السابع الذي أضر كثيرا بممتلكات وأموال العراق، على حد قوله، مشيرا إلى أن أموالا كثيرة سرقت بحجة التعويضات «وأصبح كل من هب ودب يدعي على العراق ديونا أو تعويضات ويأخذها بالاتفاق مع شركات قانونية، وللأسف هذا ما قامت به الأردن قبل مدة عندما صادرت أموال العراق المودعة لديها بحجة أن تجارا أردنيين لديهم متعلقات مع العراق، وهذا خاطئ تماما، فالمعلومات التي وردت لي تشير إلى أن شركات قانونية بدأت تفاتح أشخاصا وتجارا هناك وتقنعهم بتقديم دعاوى، وبعد نجاح الدعاوى يتقاسمون الأموال فيما بينهم، وأخذوا أموالا طائلة كانت مجمدة في مصارف أردنية بموجب قانون 30 الأردني»، مشيرا إلى ديون الكويت التي وصفها بغير الموضوعية «لأنها تثير حفيظة الشعب العراقي الذي ثار ضد (رئيس النظام العراقي السابق) صدام، لكونه قام بغزو الكويت عام 1990 وللأسف أغلب الكويتيين يحقدون الآن على العراق وشعبه، رغم أن من تسبب لهم في الأذى ولنا أيضا هو الشخص نفسه وهو صدام حسين». Abdul Hussein al-Yasiri, who recently won the membership of the Iraqi parliament for Najaf province, said that he would be part of the Economic Committee, and the first decision will be taken is to rid Iraq from the clutches of the seventh item, which has damaged much of the property and funds of Iraq, he said, pointing out that a lot of money stolen under the pretext of compensation «and became both the sundry claims on Iraq debt or damages and take in agreement with the law firms and, unfortunately, that is what the Jordan some time ago when it seized Iraqi funds deposited with it on the grounds that traders Jordanian their belongings with Iraq, and this is totally wrong, the information received I suggest that law firms began approaching people and traders there and convince them to submit claims, following the successful cases share the money among themselves, and took large sums of money had been frozen in Jordanian banks under the Act of 30 Jordanian », referring to the debt of Kuwait, which he described without substantive« because they raise the ire of people Iraqi, who rose against (former Iraqi President) Saddam, because he invaded Kuwait in 1990 Unfortunately most Kuwaitis are resentful now on Iraq and its people, although it caused them harm and also for us is the same person, Saddam Hussein ».

وأشار الياسري أيضا إلى أن مصرف الرافدين عانى الكثير في الحقب الماضية بدءا من فرض العقوبات الاقتصادية عام 91 وحتى الآن، والأذى الأكبر حدث خلال دخول القوات الأميركية للعراق، ووفقا للياسري فإن من بين 147 فرعا للرافدين 17 فرعا سويت مع الأرض وسرقت الأموال والأثاث وهدمت المباني، و27 فرعا آخر نسب تخريبها بلغت 50%، «حتى وصل الأمر إلى تصفية مصرف الرافدين، هذا الصرح العملاق الذي تأسس عام 1941، بسبب الخراب والديون وحجم الإنفاق الذي وصل إلى 45 مليار دينار عراقي شهريا، وخسائر تبلغ 5.8 تريليون دينار وديون تبلغ 28 مليار دولار، وخسارة المصرف؛ الحسابات الواقفة مليار و800 مليون دولار ووجود موقوفات على أمناء الصندوق تبلغ 33 مليار دينار، وعدد الحسابات المطابقة من مجموع 147 فرعا فقط 12 فرعا مطابقة، ومستندات أحرقت في 27 فرعا ومستندات مالية بينها وغيرها الكثير من المشكلات، لكني عملت على إبقاء هذا الصرح وأقنعت الحكومة بهذا وفعلا عدنا حاليا أقوى من السابق، وحولنا الخسارة إلى ربح بعد أشهر قليلة من عام 2006، حيث بلغت 321 مليارا، وعام 2007 ربح المصرف 727 مليارا، ونجحنا فعلا في سحب 70% من السيولة العراقية، وتبلغ 24 تريليون دينار عراقي من أصل 28 تريليون دينار، علما أن جميع مصارف العراق لا تملك 30% من هذا الحجم المالي، ونقوم حاليا بدعم الاقتصاد الصناعي والخدمي والبناء والتشييد وقروض للمزارعين، وخاصة مشاريع الإسكان، فعدد وحدات السكنية التي يحتاجها البلد تبلغ 3 ملايين وحدة، ولهذا توجهنا للمصرف العقاري ومنحناه 300 مليار دينار، كما نقوم بدعم التجارة الداخلية والخارجية، وأقرضنا وزارة الكهرباء 5 تريليونات دينار، ووزارة الصناعة 24 مليون دولار لتأهيل شركاتها». The Yasiri also that the Bank of Iraq have suffered a lot in the past ranging from the imposition of economic sanctions in 1991 and so far, and the harm has mostly taken place during the entry of U.S. forces in Iraq, according to Iasri the of the 147 branches of the tributaries 17 branches settled with the land and stolen money, furniture and demolished buildings, , 27, another branch ratios sabotage reached 50%, «even came to the liquidation of Bank of Iraq, this imposing edifice, which was founded in 1941, because of the devastation, debt and spending, which reached 45 billion Iraqi dinars per month, and a loss of 5.8 trillion dinars and debts amounting to 28 billion dollars , and the loss of the bank; accounts parked billion and 800 million dollars and the presence of Moukova the Trustees of the Fund amounting to 33 billion dinars, and the number of accounts corresponding to the total 147 branches, only 12 branches match, and documents were burned in 27 branches, financial documents with a lot of other problems, but I worked to keep this edifice and convinced the government to this, and actually back now stronger than before, and around the loss to a profit after a few months in 2006, reaching 321 billion, and in 2007 won the bank 727 billion, we actually pull 70% of the liquidity of Iraq, amounting to 24 trillion dinars of of the 28 trillion dinars, bearing in mind that all banks Iraq do not have 30% of this financial magnitude, and we are currently supporting the industrial economy and service, construction, and loans to farmers, especially housing projects, the number of units of housing needed by the country of 3 million units, so we went to the bank real estate and its curve 300 billion dinars, we also support internal and external trade, and lent the Ministry of Electricity 5 trillion dinars, the Ministry of Industry 24 million dollars for the rehabilitation of companies ».

وقال مدير مصرف الرافدين العراقي، إنه يجري العمل حاليا على إعادة فتح جميع فروع المصرف خارج العراق، واستحداث فروع جديدة في دول الخليج وأوروبا وأميركا وإيران والصين وفرنسا، «خاصة لدينا عضوية في اتحاد المصارف الفرنسية، وكذلك في بروكسل وألمانيا، ولدينا حاليا فروع عاملة في كل من البحرين وصنعاء وأبوظبي والقاهرة والإسكندرية وبيروت والأردن». The director of Rafidain Bank of Iraq, it is currently being re-opening of all bank branches outside Iraq, and the development of new branches in Gulf, Europe and America and Iran, China, France, «especially for our membership in the Federation of French banks, as well as in Brussels and Germany, we currently have branches operating in the Bahrain, Sana'a, Abu Dhabi, Cairo and Alexandria, Beirut and Jordan ».


http://www.aawsat.com/details.asp?section=6&article=570738&issueno=11499

GiGi
05-23-2010, 04:59 PM
Thanks daystar. So are they blaming the corruption as the hold up on deleting the zeros? It could take a long time to figure out where the money is.